22/05/2019

افتتح معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة - رئيس المجلس الوطني للإعلام، مساء الثلاثاء "نادي المراسلين الأجانب في الامارات" وذلك في منطقة صانعي الإعلام twofour54 بأبوظبي. وسيوفر النادي منصة تجمع كافة المراسلين والإعلاميين من ممثلي المؤسسات الإعلامية الإقليمية والعالمية في دولة الإمارات، ويمنحهم أداة إضافية تسهم في التعريف بالصورة الكاملة للأنشطة والفعاليات والإنجازات في الدولة، بما في ذلك السياسات الحكومية في شتى المجالات، والأنشطة الفكرية والثقافية والفنية، والبحث العلمي والأكاديمي، والاقتصاد والتجارة والسياحة وغيرها.

 

حضر حفل الافتتاح سعادة منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام، إلى جانب المراسلين والإعلاميين من ممثلي المؤسسات الإعلامية العالمية والإقليمية في دولة الإمارات، ومديري أبرز النوادي الصحفية حول العالم، إضافة إلى مديري ورؤساء تحرير والعاملين في أهم المؤسسات الإعلامية

 

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: "من خلال الاستراتيجيات والبرامج المتكاملة التي اعتمدها القيادة الرشيدة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في شتى المجالات، حقق قطاع الإعلام في دولة الإمارات تقدماً كبيراً في التغطية الإعلامية والصحفية محلياً وإقليمياً وعالمياً. ويسرنا افتتاح نادي المراسلين الأجانب في أبوظبي كخطوة إضافية تسهم في تسهيل إيصال صورة شاملة ومتكاملة للأنشطة والفعاليات والجهود التي تبذلها دولة الإمارات والتي تسهم في تعزيز صرح الحضارة الإنسانية، وتكريس رسالة الأخوّة الإنسانية ونشر رسائل التسامح والتعاون، ونبذ التطرف والإرهاب. وكلنا ثقة بأن النادي سيتيح لأعضائه منصة تعزز التواصل وتسهم في التعرف عن قرب على واقع الإمارات وما تحمله من رؤىً مستقبلية ما هي إلا نتيجة لرؤية القيادة في ضمان الأمن والسلم والاستقرار كبنية تحتية أساسية لتحقيق التطور الاقتصادي والحضاري والفكري والاجتماعي".

 

ويهدف نادي المراسلين الأجانب إلى بناء وتعزيز جسور التواصل بين المؤسسات والجهات الحكومية الإماراتية والمراسلين الأجانب، سواء كانوا من المراسلين المقيمين في الدولة أو الصحفيين الدوليين الذين يزورون الإمارات لتغطية الأحداث الكبرى التي تجري فيها، إضافة إلى كونه منصة تتيح لأعضائه فرصة للقاء المسؤولين الحكوميين والسياسيين وكبار الشخصيات في المجتمع، وقادة الأعمال والمحللين والأكاديميين والمؤلفين، بهدف تهيئة بيئة مواتية للتبادل الفكري والثقافي ليصبح النادي مورداً معرفيًا للصحفيين.

 

وتشمل مرافق "نادي المراسلين الأجانب في الإمارات" قاعة مؤتمرات مزودة بأحدث أجهزة الصوتيات والمرئيات وغرف الترجمة، إضافة إلى غرفة اجتماعات رئيسية ووحدات مكتبية وصالة استراحة عامة، حيث يمكنه هذا التصميم من أن يكون مركزًا اجتماعيًا بقدر كونه مركزًا إعلاميًا، حيث سيستضيف أحداثًا اجتماعية شهرية منتظمة، مما يوفر فرصًا فريدة للتواصل مع الأعضاء والضيوف.