28/12/2016


اختتم المجلس الوطني للإعلام وجمعية الصحفيين، أمس، ورشتي العمل، اللتين تم تنظيمهما بالتعاون مع "اتصالات" بمشاركة 150 صحفياً وصحفية من المؤسسات الإعلامية بالدولة، على مدى يومين بأبوظبي ودبي، تحت عنوان "مرتكزات القيادة الإبداعية للصحفيين والإعلام الجديد".

حضر الورشتين الدكتور أحمد بن علي نائب رئيس أول الاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات"، وعبد الكريم السنانى أمين صندوق الجمعية، وراشد خلفان النعيمى المدير التنفيذي للخدمات المساندة في المجلس الوطني للإعلام، وجمعة الليم مدير مكتب المجلس الوطني للإعلام بدبي.

وأشار الدكتور أحمد بن علي إلى العلاقة الوطيدة مع جمعية الصحفيين والتاريخ الطويل من الشراكة الوثيقة، والتي شهدت العديد من الدورات الإعلامية التدريبية الهادفة إلى صقل مهارات الصحفيين لتمكينهم من مواكبة مشهد الإعلام المتطور في مختلف المجالات بدولة الإمارات.

وأضاف "وفي ظل التوجه العالمي المتنامي للتحول إلى العصر الرقمي والنمو الهائل في استخدام شبكة الإنترنت.. يلعب الإعلام الرقمي الذكي دوراً هاماً في النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمعات، الأمر الذي يجعلنا أمام مسؤولية جادة للمساهمة في إثراء دراية الصحفيين لتمكينهم من التعامل مع آليات الإعلام والصحافة الإلكترونية والانفتاح على جوانب الإعلام الرقمي بما في ذلك التأثير الإعلامي لمواقع التواصل الاجتماعي".

وتابع "ومع سنوات عديدة من المبادرات المشتركة مع جمعية الصحفيين في هذا السياق يسعدنا أن تكون اتصالات من المشاركين مع وسائل الإعلام في الدولة للمساهمة في تعزيز أداء قطاع الإعلام إلى مستويات ترقى للمكانة التكنولوجية المتقدمة التي تتفرد بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وقال عبد الكريم السناني إن الشراكة الاستراتيجية مع المجلس الوطني للإعلام واتصالات هي المحور الأساسي لتنفيذ ورش العمل والدورات التدريبية من أجل اطلاع الصحفيين على كل ما هو جديد في التقنيات الحديثة للإعلام وكيفية التعامل مع وسائل الإعلام الجديد في ظل سرعة نقل المعلومة بوسائل الاتصالات الحديثة.

وأضاف أن الهدف من الورشتين هو التأكيد على الحرفية والمهنية للصحفيين في نقل المعلومات ونشرها بالأسلوب الجديد، مقدما الشكر للصحفيين على تفاعلهم مع أنشطة وفعاليات الجمعية وحرصهم الدائم على الحضور.

من جهته قال راشد النعيمي إن الهدف الرئيسي للشراكة هو رفع المستوى المهني للكوادر الإعلامية بالمؤسسات الصحفية مع ضرورة مواكبة الطفرة الكبيرة والتطورات الحديثة التي يشهدها مجال الإعلام، خصوصاً انتشار منصات التواصل الاجتماعي التي تركت بصمة واضحة في الإعلام.

وتقدم النعيمي بالشكر إلى جمعية الصحفيين و"اتصالات" على جهودهما الطيبة وتعاونهما البناء مع المجلس بهدف إثراء التنمية الثقافية والإعلامية ونشر الوعي الإعلامي داخل الدولة لتحقيق إعلام وطني مستنير مواكب لروح العصر ومستند إلى ثوابت الدولة.

أدار الورشتين خبراء في مجال الإعلام الجديد من مركز أطلس لتنمية الموارد البشرية وتضمن البرنامج عدة محاور، منها: المرتكزات القيادية العالمية للإعلام الجديد، وإدارة شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها وتأثيرها على الإعلام الجديد، والرأي العام وتحرير الأخبار وإعداد التقارير .

وركز الدكتور تحسين حنتولى في شرحه على الإدارة الدولية بشكل عام والفرق بينها وبين القيادة، وشرح مواصفات التميز في المؤسسات الإعلامية ودوره في تطوير المؤسسة الصحفية وتحفيز الصحفيين وتدريبهم على المهنية والأمانة الصحفية وبحث السبل في تطوير ومواكبة العصر الحديث من خلال التكنولوجيا المعاصرة والتطبيقات الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي ودورها في الصحافة التفاعلية مع جمهور الصحافة مبينا دور التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل ووضع الأهداف التي تواكب التكنولوجيا ونظريات الإدارة الحديثة.

كما تناول دور الصحافة في الإعلام الرقمي وإنترنت الأشياء وضرورة بحث وسائل وسبل جديدة عبر العصف الذهني للمختصين في البحث والدراسات داخل المؤسسة الصحفية لتمكينهم من الاستمرار في مؤسساتهم وتلبية رغبات الجمهور من خلال بحث الاحتياجات الضمنية وعن بعد للمحافظة على مهنة الصحافة وديمومة عمل المؤسسات الصحفية في العالم المعاصر .

وعرض المحاضر جميل البرماوي أدوات الإعلام الجديد والتعامل معها الذي يحتاج إلى مهارات وتدريب مستمر، مشيرا إلى أن اختلاف تقنيات إعداد الخبر والقصص الصحفية في الإعلام الجديد وأهمية إيلاء معايير الدقة والموضوعية والصدق بدرجة كبيرة من الأهمية وذلك للأثر الذي تتركه على القراء ومدى انتشار الوسيلة الإعلامية التي تتبني ذلك الخبر وعرض لمجموعة من الأمثلة التطبيقية التي تساعد الصحفيين على تطوير فدارتهم المهنية.

وركزت المهندسة دعاء عليان على آخر مستجدات العلم في مجال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في خدمة الإعلام وأوصت المؤسسات الصحفية بضرورة تدريب الصحفيين لديها على الاستخدامات الحديثة لهذه الأدوات ضمن معايير الصحافة بمفهومها الجديد.

وفي نهاية الورشتين سلم الدكتور أحمد بن على وعبد الكريم السناني وراشد النعيمي وجمعة الليم الشهادات للمشاركين بأبوظبي ودبي.