15/12/2016

عقد المجلس الوطني للإعلام ورشة عمل بعنوان "علم السلوكيات ودوره في الاتصال"، استضاف خلالها عدداً من الموظفين ومديري إدارات الاتصال الحكومي في عدد من الجهات الحكومية، بهدف مساعدة الاتصال المؤسسي على إعداد برامج وحملات أكثر إقناعاً للجمهور، حيث يستقطب علم السلوكيات اهتمام العاملين في إدارات الاتصال لأهميته في عملية تطبيق السياسات الموضوعة، وفهم كيفية التواصل مع الجمهور بطريقة فعالة، تخدم الأهداف وتسهل تحقيقها.

ناقشت الورشة التي قدمها السيد مات باترسبي، مدير علم السلوكيات في شركة هيل أند نولتون ستراتيجيز- لندن، كيفية تحديد المسائل التي يمكن لعلم السلوكيات معالجتها، وكيفية تحديد المعطيات التي يمكن العمل بها، وكيفية تطبيق المعطيات في عملية الاتصال واختبارها، إضافة إلى أهمية اكتساب فن التعامل مع الآخرين ودوره الكبير في الارتقاء والتطور المؤسسي، كما سلطت الورشة الضوء على نموذج اتصال قائم على تغيير سلوكيات الأفراد، بما يساعد جهات الاتصال المؤسسي على إعداد برامج وحملات أكثر إقناعاً للجمهور.