24/12/2018

عقد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، جلسة عمل مشتركة مع معالي الدكتور محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في المملكة المغربية، لبحث ومناقشة سبل تعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الإعلام وتبادل الخبرات بين المؤسسات الإعلامية في البلدين، وذلك في إطار العلاقات الثنائية الوثيقة، ودعماً لأواصر الأخوة التي تربط الدولتين الشقيقتين.

 

وعقب الجلسة، تم توقيع اتفاقية لتحديد البرنامج التنفيذي للتعاون الإعلامي بين البلدين الشقيقين. وأكد الطرفان الحرص على تعزيز التعاون الإعلامي وتبادل الخبرات بما يسهم في تطوير هذا القطاع الحيوي ومواكبة آخر المستجدات فيه.

 

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان الجابر: "تمتلك دولة الإمارات علاقات استراتيجية أخوية ومميزة مع المملكة المغربية في مجالات السياسة والاقتصاد والطاقة والصناعة والتجارة والسياحة والثقافة والعديد غيرها، وتستمر هذه العلاقات بالنمو والتطور في ظل رؤية ودعم القيادتين الرشيدتين في البلدين الشقيقين لتحقيق المصالح المشتركة. ونظراً للدور المهم والمؤثر للإعلام، نسعى إلى المساهمة في تطوير هذه العلاقات والانتقال بها إلى آفاق جديدة تعود بالنفع على الطرفين".

 

وأضاف: "نشكر الأخوة في وزارة الثقافة والاتصال في المملكة المغربية على دعوتهم لهذا الاجتماع الذي ناقشنا خلاله الاستراتيجيات والرؤى الإعلامية المشتركة، وسبل الاستفادة من الخبرات المتنوعة والغنية في البلدين الشقيقين، بما في ذلك البحث والتدريب والتطوير، والارتقاء بالكفاءات والمهارات بما يتماشى مع تطورات قطاع الإعلام بمختلف منصاته وأدواته، وكذلك استكشاف وتحديد مجالات جديدة للتعاون وخلق شراكات استراتيجية في مجال الإعلام. ونتطلع أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من العمل المشترك لمواكبة المستجدات والتطورات المصاحبة لعصر الإعلام الجديد".

 

من جانبه، رحب معالي الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال في المملكة المغربية بمعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر والوفد المرافق، لافتاً إلى أن العلاقات الأخوية بين المملكة المغربية ودولة الإمارات، علاقات وطيدة رسخت دعائمها قيادتا البلدين الرشيدتان. وما كانت هذه العلاقات لتصل إلى هذا المستوى من التفاهم والتوافق لو لم تكن وراءها قيادة حكيمة متنورة في كل من البلدين الشقيقين.

 

وقال معاليه: "تهدف هذه الزيارة إلى تعزيز التعاون في مجال الإعلام بين البلدين، وتفعيل الاتفاقيات التي تؤطر هذا التعاون الثنائي، والبحث عن السبل الناجعة لتطوير الشراكة بين المؤسسات الإعلامية في المغرب والإمارات، حتى تقوم بدور أكبر في مجال تعزيز التقارب الثقافي والإعلامي بين البلدين، كما تأتي الزيارة أيضاً من أجل البحث عن آفاق جديدة للتعاون الاستراتيجي، لا سيما مع الثورة الرقمية التي يعرفها مجال الاتصال بصفة عامة.

 

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الإعلام وتبادل المعلومات والمطبوعات والخبرات حول القوانين الإعلامية، وكذلك تعزيز تبادل الزيارات للخبراء والإعلاميين والصحفيين والمسؤولين والفنيين في قطاع الإعلام لتبادل التجارب والخبرات، وتوفير الدورات التدريبية المكثفة لتنمية قدرات العاملين في هذه المجالات، وتسهيل مهام البعثات الإعلامية، والتعاون في برامج التدريب للكوادر الإعلامية في كلا البلدين، وإعداد دراسة للإنتاج المشترك لأعمال إعلامية مميزة، وتبادل الزيارات والخبرات الإعلامية بين وكالتي الأنباء في دولة الإمارات والمملكة المغربية، وتنسيق المواقف بين كلتا الوكالتين في المحافل والمؤتمرات الإقليمية والدولية.

 

وتشمل الاتفاقية تشجيع تبادل وعرض البرامج والتسجيلات الإعلامية بين الطرفين، خاصة في مجالات الإذاعة والتليفزيون، والتي تشمل البرامج التي تهدف إلى التعريف بتاريخ وحضارة البلدين في المجالات الثقافية والسياحية والاجتماعية، وغيرها، وكذلك تبادل المواد الأرشيفية، مع مراعاة ضرورة الاستناد إلى القوانين والأنظمة المعمول بها في الدولتين. إضافة إلى تشجيع تبادل وعرض البرامج الإذاعية والتلفزيونية.

 

وتم تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة التوصيات وتنسيق تنفيذها، وتعزيز العمل المشترك في الفعاليات والمؤتمرات المحلية والإقليمية والعالمية.