10/11/2016

نظّم المجلس الوطني للإعلام، ضمن فعالياته الثقافية في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ندوة بعنوان "صناعة المفكر الصغير"، شارك فيها كل من الدكتور شافع النيادي مدرب تنمية الموارد البشرية، والدكتور علي الحمادي مدير مركز القارئ العربي بأبوظبي، وأدارتها الشاعرة والإعلامية شيخة المطيري.​

ناقشت الندوة أنواع التفكير المختلفة لدى الأطفال وأهمية تنشئة طفل مفكر، وكيفية مواجهة التحديات المختلفة لتربية طفل مفكر ومبدع، إضافة إلى دور الأسرة والمدرسة في تنمية مهارات التفكير، وسبل توظيف التكنولوجيا الحديثة لدعم هذا المفهوم.

واستعرض المشاركون عدداً من المبادرات التي طرحتها دولة الإمارات في سعيها لصناعة أجيال من المفكرين والمبتكرين، مشيرين إلى قانون القراءة الذي صدر مؤخراً، وبات المولود الجديد في الدولة لا يخرج من المستشفى إلا حاملاً معه حقيبة كتبه الأولى، مؤكدين أن هذه المبادرات وغيرها تضع الإمارات في طليعة الدول الريادية، التي تستشرف المستقبل وتبني أساساته بدعائم ثابتة.

وتناولت الندوة عدداً من المحاور المتعلقة بقدرات الأطفال ومواهبهم في السنوات العشر الأولى من عمرهم، وأثر النظم التعليمية والتربوية المطبقة بالمدارس في مستويات الوعي والتفكير لديهم، إضافة إلى عدد من مفاهيم التربية السلبية والإيجابية التي يستخدمها الآباء والأمهات.

وأكد المشاركون أهمية صناعة المفكر الصغير، وأنه من خلالها نستطيع إنتاج أجيال جديدة من المبدعين، إذ إن التجارب الأوروبية والأمريكية اليوم تحوّل كل شيء إلى صناعة، فلا يمكن للموهبة وحدها أن تكون كافية.