26/10/2016

أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، أن الإعلام في دولة الإمارات يتميز بالتعامل الواقعيّ والمهني مع الأحداث، مع التركيز على المرتكزاتِ والثوابتِ الوطنية، والمحافظةِ على المهنية والاحترافية، والالتزام بالتوجهاتِ والخطوطِ العريضةِ لمصلحة الوطن. 

جاء ذلك، في الكلمة الرئيسية التي ألقاها معاليه في ملتقى "الإعلام في مواجهة المخاطر والتهديدات" الذي أقيم اليوم في أبوظبي بحضور عدد من المسؤولين والعاملين في وسائل الإعلام المحلية والإقليمية وأجهزة الاتصال الحكومي.

وقال معاليه أن المنطقة تعيش تهديداتٍ ومخاطرَ عديدة، الأمر الذي يتطلب من المعنيين بقطاع الإعلام مضاعفة العمل سعياً لتحديد أفضل الطرق للتعامل مع هذه المرحلةِ الدقيقة، والوصولِ إلى استراتيجياتٍ تضمن لإعلامنا مواكبةَ المتغيراتِ، ومواجهةَ التحدياتِ لتبقى الإمارات واحةَ أمنٍ وأمان، ونموذجَ استقرارٍ وتطور، يستند إلى قيمِ التسامحِ والسعادة، واستشراف المستقبل، وبما يلبي تطلعاتِ القيادةِ الرشيدةِ حفظها الله.

وأكد معاليه أن الملتقى يكتسبُ أهميةً خاصةً في ظلِّ تسارعِ التطوراتِ والمتغيراتِ العالمية، وتزايدِ التحديات التي تواجه المنطقة بسبب تعدد الأزماتِ ومحاولاتِ نشرِ الفكر المتطرف.

وأضاف معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن التطورَ الكبير في منظومة العمل الإعلامي، وتنامي دور منصاتِ الإعلام الرقمي والاجتماعي، قد أدت إلى إفرازِ واقع جديد يحتمُ التعاملَ مع هذه الوسائل بصفتها أدواتٍ رئيسيةً في جميع القطاعات، خاصةً وأن الإعلام أصبح جزءاً من الحدث، وليس مجرد ناقلٍ له.

وأشار معاليه إلى أن دورَ الإعلامِ في مواجهة التهديدات والمخاطر يجب أن يبدأ بالتدابيرَ الوقائيةَ والتخطيطَ المسبق للمساهمة في تفادي وقوع الأزمات، وهذا يتطلب نضجاً ووعياً شاملاً من قبلِ القائمين على وسائل الإعلام، لمنع تحول المخاطرِ إلى أزمات، والأزماتِ إلى كوارث.

وشدد معاليه على أهمية التوعية كونها تسهم في منع الأزماتِ والحدِّ من تأثيراتِها، مع التركيز على دور جميع قطاعات المجتمع في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي لنشر المعلومات الصحيحة، والتصدي لمحاولات نشر الشائعات والفكر الضال، وأشاد بالدور الذي تقوم به المؤسسات الإعلامية الوطنية في دولة الإمارات من دور محوري في إيضاح الحقائق ونشر الوعي وتسليط الضوء على التقدم الكبير الذي حققته وتحققه دولة الإمارات في شتى القطاعات.

وقال معاليه إن دولة الإمارات حققت التميز وأرست لنفسها سمعةً مرموقةً، وصورة إيجابية بفضل رؤيةِ القيادةِ وتوجيهها باستشراف المستقبل، لافتاً إلى ان الإعلام الوطني يركز على تسليط الضوء على منجزات الوطن وصونها والدفاع عنها من خلال ترسيخ نموذج مهنيٍّ مشرّف للتعامل مع الأزمات، سواء على صعيد وسائل الإعلام الوطنية أو إدارات الاتصال المؤسسي.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر إن المجلسِ الوطنيِ للإعلام، وإدراكاً لأهميةِ التعاملِ الإعلامي مع المخاطرِ والتهديدات، يعمل حالياً على تطوير استراتيجيةٍ للإدارة الإعلامية للأزماتِ وذلك بالتعاون الوثيق مع الجهات المعنية والمختصة.

وأضاف معاليه أن المجلس سيستمر في العمل على توحيد وتنسيق الجهود بالشكل الذي يخِدمُ المصلحةَ الوطنيةَ العليا.

يذكر أن ملتقى "الإعلام في مواجهة المخاطر والتهديدات" نظمته الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات، وذلك في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بهدف تعزيز المعرفة بإدارة الأزمات إعلامياً، وتطوير الشراكة مع وسائل الإعلام، والتنسيق معها في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث.