15/03/2016

استعرض مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام في اجتماعه أمس برئاسة معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس الإدارة آخر مستجدات العمل ومراحل سير البرامج والخطط التنفيذية الرامية إلى تطوير أداء القطاع الإعلامي الوطني .

واطلع المجلس خلال الاجتماع على الإنجازات التي تم تحقيقها خلال الفترة الماضية خاصة فيما يتعلق بالأولويات التي تم تحديدها سابقا وفي مقدمتها تعزيز دور ومكانة دولة الإمارات عالميا وترسيخ صورتها الإيجابية وإبراز إنجازاتها .

حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة سعادة منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي وسعادة أحمد الجرمن مساعد الوزير للشؤون السياسية بوزارة الخارجية والدكتورة أمينة الرستماني الرئيسة التنفيذية لمجموعة تيكوم وسعادة سعيد المقبالي المستشار في وزارة شؤون الرئاسة ..

كما حضره سعادة منصور المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإنابة وسعادة إبراهيم العابد مستشار معالي رئيس المجلس .

وأشاد المشاركون في الاجتماع بالإنجازات التي حققها المجلس الوطني للإعلام خلال الفترة الماضية لما لها من دور في تعزيز دور المجلس كجهة تنظيمية وتنسيقية وإشرافية حيث تم اعتماد مشروع قانون تنظيم المجلس واختصاصاته في المجلس الوطني الاتحادي والبدء في مراجعة كافة اللوائح والأنظمة ذات العلاقة الأمر الذي سينعكس إيجابا على طبيعة العمل نظرا لكون القانون السابق الذي يستند إليه المجلس صدر منذ فترة طويلة ولا يغطي العديد من مجالات الإعلام الرقمي والاجتماعي ومستجدات القطاع .

وأكد معالي الدكتور سلطان الجابر خلال الاجتماع على أهمية تطوير رأس المال البشري المتخصص في وسائل الإعلام وذلك من خلال العمل المشترك مع كافة الأجهزة الإعلامية الوطنية لما لذلك من دور في الارتقاء بواقع القطاع مؤكدا أن هذا الأمر يتصدر أوليات المجلس الوطني للإعلام .

ونوه بأن قطاع الإعلام يعتبر من القطاعات الحيوية كونه صوت الوطن الذي ينقل رسائل الدولة ويدافع عنها لذا لا بد من تعزيز فرص تواجد العنصر المواطن في الصفوف القيادية للأجهزة الإعلامية وفي ذات الوقت العمل على تدريب وتأهيل القيادات التنفيذية بحيث تكون جاهزة لتسلم المسؤولية وإدارة دفة الإعلام الوطني .

وفي هذا السياق أثنى أعضاء مجلس الإدارة على دور مؤسسة دبي للإعلام في تطوير العمل الإعلامي وتمكين الكوادر المواطنة من تسلم المواقع القيادية في مختلف مجالات العمل بالمؤسسة الأمر الذي يؤكد كفاءة وقدرة أبناء الإمارات على إدارة المؤسسات الإعلامية والارتقاء بها إلى مستويات جديدة من التميز .

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر إن الإمارات دخلت في مرحلة جديدة من التقدم والتطور وهي مرحلة السعادة والتسامح والمستقبل وعلينا كمؤسسات وطنية مسؤولية كبيرة في هذه المرحلة من خلال مواكبة الرؤى الطموحة للقيادة الرشيدة والعمل على تقديم المحتوى الإعلامي الذي يعزز مفاهيم المرحلة الحالية خاصة فيما يتعلق بالتسامح وقبول الآخر ونبذ التطرف والعنف والتمييز والكراهية .

وعلى صعيد تعزيز "الوعي الإعلامي" لدى المجتمع خاصة فئة الشباب بدأ المجلس الوطني للإعلام بتنفيذ دراسة متكاملة بالتعاون مع جامعة الإمارات تخص مصادر معلومات الشباب حول الأحداث الجارية سواء المصادر الإخبارية التقليدية أو وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد وذلك بهدف تحليل النتائج ودراستها لوضع الآليات التي تعزز المصادر الموثوقة وتضع الاستراتيجيات التي تضمن التقليل من تأثير المصادر التي لا تتمتع بالمصداقية والموضوعية .

وفيما يتعلق بتوطين الكوادر البشرية عمل المجلس الوطني للإعلام خلال الفترة الماضية على رفع نسبة التوطين من خلال استقطاب العديد من الكفاءات الوطنية في المناصب القيادية وذلك ضمن سياسة المجلس الرامية إلى تعزيز دور العنصر المواطن في القطاع الإعلامي .

واطلع المشاركون في الاجتماع على إستعدادات المجلس الوطني للإعلام ووكالة أنباء الإمارات لإبراز فعاليات "مهرجان أم الإمارات" في دورته الأولى والذي يقام خلال الفترة من 24 مارس وحتى الثاني من إبريل المقبل .

وأكد معالي الدكتور سلطان الجابر أن المهرجان يأتي تقديرا وتكريما لأم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والتي تمثل نموذجا للعطاء إذ كان لرؤية سموها الدور الكبير في تعزيز ترابط المجتمع وترسيخ مفاهيم التسامح والتنوع الثقافي والاجتماعي .

وأشاد أعضاء المجلس بالجهود الكبيرة التي بذلتها سموها في سبيل تمكين المرأة الإماراتية، بحيث باتت المرأة اليوم شريكا حقيقيا وفاعلا في مسيرة التنمية الشاملة ومتواجدة في مختلف المستويات الوظيفية والاجتماعية مشيرين إلى إسهامات المرأة في المجال الإعلامي وتسلمها للعديد من المواقع القيادية في عدد من المؤسسات الإعلامية .

واطلع المجلس على آخر المستجدات المتعلقة بمبادرات عام القراءة المرتبطة بقطاع الإعلام وآليات التنفيذ حيث وجه المجلس بضرورة العمل على تسريع وتيرة هذه المبادرات لضمان تحقيقها للأهداف المرجوة منها .

وشدد معالي الدكتور سلطان الجابر على أهمية المضي قدما في تنفيذ هذه المبادرات بحيث تصبح القراءة نمطا حياتيا وجزء من السلوك اليومي للأفراد لما لذلك من دور في تعزيز الوعي المجتمعي ومحاربة الأفكار الضالة والهدامة والتي عادة ما تستهدف الأشخاص غير المطلعين لتغرر بهم من خلال التضليل الفكري والثقافي .